بدعوة من أمانة الفتوى في دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية، ودائرة الأوقاف الإسلامية السنيّة في صيدا، وبرعاية من سماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، عُقد في مسجد الشهداء في صيدا المجلس السادس من مجالس النور "مجالس العلم والعلماء في لبنان"، بحضور حاشد من علماء ومدرسي الفتوى وقضاة شرعيين ومشايخ وأئمة وخطباء المساجد من صيدا وبيروت وجبل لبنان وصور، تقدمهم أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي، وسماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، ومفتي صور وأقضيتها الشيخ الدكتور مدرار حبال.
افتتح المجلس بكلمة لسماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان الذي اعتبر أن كل عبارات الاستنكار والإدانة لا تكفي للتعبير عن وقع الجرائم التي يرتكبها العدو الصهيوني بقصف الآمنين على أرض غزة، داعيًا المجتمع الدول للوقوف بوجه هذه الوحشية الهمجية وردع العدو عن إجرامه. مؤكدًا على ضرورة محاكمة هذا الكيان والمسؤولين عن هذه الأفعال والجرائم بحق الطفل والشيخ والمرأة في كل فلسطين ولبنان. وأكد على موقف دار الفتوى وصيدا وأهلها وقوفهم إلى جانب القضية الفلسطينية ودعمها، فهي قضية الأمة المركزية.
أمين الفتوى الشيخ أمين الكردي توجه في كلمته بالدعاء إلى أهل فلسطين بالثبات والنصر والتمكين، مؤكدًا أن هذا المجلس خصص لنصرة أهلنا وإخواننا على أرض غزة، وهو جهد المقل، وهو تعبير عن تمسكنا بالقضية الفلسطينية التي هي قضية الإسلام والمسلمين وجميع الأحرار في العالم.
كلمة مفتي صور ومنطقتها الشيخ الدكتور مدرار حبال أكدّ في كلمته على معاني النصر والتمكين الذي وعد به ربنا سبحانه وتعالى عباده المؤمنين، وأن أهل غزة هم الطائفة الذين سينصرهم الله سبحانه وتعالى.
"الأربعون الفلسطينية"، أربعون حديثًا في فضل بيت المقدس وفلسطين من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، قرأت في المجلس لتبيان أهمية فلسطين عند المسلمين، وختم المجلس بدعاء للشيخ عبد الكريم علو الذي دعا فيه لأهلنا في فلسطين.







عرض جميع الصور