احتفلت مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا بتخريج دفعة جديدة من طلابها لعام 2022-2023، الذين بلغ عددهم مائة وعشرة طلاب.
الاحتفال الذي تميز بحسن التنظيم والدقة، حضره أكثر من 1000 شخص و هم : الرئيس الاعلى للطائفة الانجيلية القس جوزيف قصاب ممثلاً برئيس السينودس القس جورج مراد و رئيس اللجنة التربوية في السينودس الدكتور جورج رحباني وأمين سر اللجنة التربوية والتعليمية في السينودس الدكتور جوني عّواد والنواب علي عسيران والدكتور ميشال موسى و الدكتور أسامة سعد والدكتور عبد الرحمن البزري والسيدة بهية الحريري رئيسة مؤسسة الحريري للتنمية المستدامة وممثل النائب إدكار الطرابلسي الدكتور المهندس بسّام نصر الله ورئيس المنطقة التربوية في الجنوب الأستاذ محمد صالح ورئيس دائرة التعليم المهني والتقني في الجنوب الاستاذ سمير محمود وممثلي بلديات صيدا والمية ومية وحارة صيدا.
بدأ الحفل بدخول موكب الخريجين على وقع الموسيقى، ثم النشيد الوطني اللبناني ونشيد المدرسة، ثم قدم القس مخايل سبيت صلاة بارك فيها الخريجين والهيئتين الإدارية والتعليمية.
ثم كانت كلمة لرئيس قسم الثانوي في المدرسة الأستاذ شادي مشنتف، استهلها بالترحيب بالطلاب وأهاليهم، وبالحضور، ثم قال فيها:" أيها الخريجون، صحيح أنكم تتخرجون في أصعب الظروف التي يمر بها لبنان واللبنانيون، غير أنها ليست المرة الأولى التي يمرّ فيها اللبنانيون بمحنة يخرجون منها، ويكملون بنجاح وثقة،
أيها الخريجون، بعزم وثقة، وبشخصية قوية لائقة، بادروا، انطلقوا في الحياة، ولا تتّكلوا إلا على عزائمكم".
ثم كانت كلمة المتفوقين الطالبة لين قصب من المنهج اللبناني و الطالب أحمد الأسدي من المنهج الأجنبي.
من جهتها رئيسة المدرسة، الأستاذة ألين جبران، استهلت كلمتها بالترحيب بالحضور، وتوجهت بكلمة للأهل، شكرتهم فيها على دعمهم المدرسة، وعلى متابعة سير درس أولادهم، فمن خلال التعاون الذي كان بين المدرسة والأهل، استطاع الطلاب الوصول إلى مبتغاهم، وهو تخرّجهم اليوم.
ثم توجهت بكلمة الى الطلاب، حثتهم فيها على عدم الخوف، ومتابعة طريقهم إلى الأمام، فالحياة مستمرة، والتعليم من حقهم، حيث بدأت كلامها من عنوان حفل التخرج " لا يستطيع أحد أن ينتزع العلم منكم ".
كما حثتهم على السير قدمًا حتى لو تعثروا، فعليهم عدم التراجع ومتابعة مشوارهم حتى النهاية، فطلابنا بحسب فلسفتنا هم طلاب قياديون وإيجابيون. كما قدمت لهم التهنئة بتخرجهم، وتمنت لهم حياة ناجحة.
أمين سر اللجنة التربوية والتعليمية في السينودس الدكتور جوني عوّاد شكر الأهل، ممثلين بلجنة الأهل على تعاونهم مع المدرسة خلال هذه الفترة الصعبة التي تمرّ فيها البلاد من أزمات.
و دعاهم الى الاستمرار في هذا التعاون الناجح هذه السنة لكي تستطيع المدرسة ان تكمل رسالتها التربوية.
وبعدها بارك للخريجين نجاحهم وشاكراً جهودهم و مشجعاً على استكمال مسيرتهم بنجاح ومثابرة.
أمّا ضيف الحفل الدكتور جون مخول أشار في كلمته إلى أن حياة المدرسة هي الأجمل، وطالب الطلاب بأن يفرقوا بين الاختيار والفرصة، وبأن لا ينتظروا الفرصة، وطالبهم باختيار ما يريدونه، لأنهم بالتأكيد سيبرعون به. وفي ختام كلمته بارك للخريجين نجاحهم، وقدّم لهم التهنئة وتمنى لهم رحلة موفقة في الجامعة.
يذكر أن الدكتور جان مخول يقدم منحة سنوية بإسم والده ،الأستاذ جان مخول الذي كان قد علّم في هذه المدرسة، تغطي تكاليف الطلاب المتفوقين بالمواد العلمية فالدكتور مخول هو أول من ساهم في ترميز الكلام و نقله عبر الهاتف المحمول وفي نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت ، وهي التكنولوجيا المستخدمة في تطبيقات مثل WhatsApp. ساهم عمله في التعرف على الكلام في التقنيات المضمنة في تطبيقات مثل Alexa و Siri. في عام 2019 ، حصل على لقب رائد الإنترنت في احتفال Net @ 50 في MIT لعمله المبكر في نقل الصوت عبر الإنترنت.
وفي نهاية الحفل، قدم بركة الخريجين رئيس السينودس ،القس جورج مراد ممثلاً الرئيس الأعلى للطائفة الإنجيلية القس جوزف قصاب، وتمنى لهم التوفيق والنجاح في حياتهم.
بعدها أعلنت رئيسة المدرسة الأستاذة ألين جبران الصف المتخرج لعام 2022-2023.







عرض جميع الصور