رغم تمديد عطلة الأعياد بسبب جائحة كورونا عاد نبض الحياة وحركة الطلاب ولو جزئياً الى مقاعد وباحات ثانوية المقاصد التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا .

فوسط التزام تام بالإجراءات الوقائية والصحية من جائحة كورونا ، عاد طلاب ثانوية المقاصد الإسلامية في صيدا الى مدرستهم بعد طول انقطاع بسبب عطلة الأعياد ، ولكن استثنائياً هذه المرة فقط لمتابعة امتحانات منتصف العام الدراسي التي بدأوها قبل العطلة ، وبعد قرار إدارة الثانوية استثناء هذه الإمتحانات من العطلة الممددة حتى صباح الإثنين المقبل .

وقال مدير الثانوية الأستاذ طارق معتوق انه "على مدى أربعة أيام ( الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس ) ، يلتحق طلاب الثانوية بمقاعدهم يومياً فقط للمدة التي يستغرقها الإمتحان الذي يجري في أربع الى خمس مواد هي المتبقية من امتحانات نصف السنة التي بدأنا بها قبل العطلة ، ويتم توزيع الطلاب على هذه الإمتحانات وفق الصفوف والمراحل تباعاً، ويبلغ عددهم الإجمالي نحو 570 متعلماً في المرحلتين المتوسطة والثانوية ، مع تسجيل نسبة غياب محدودة بين الطلاب وهؤلاء سيتم تعويض اجراء الامتحانات لهم في وقت لاحق .

ويضيف " حرصنا على عدم تفويت الامتحانات على الطلاب وفي نفس الوقت على صحتهم وسلامتهم وسلامة أهاليهم من خلال الإجراءات الصحية الوقائية التي اتخذت في الثانوية . وقد تم التشاور بهذا الخصوص مع الأهل والأساتذة مسبقاً حيث كان هناك تجاوب كبير من قبلهم مع فكرة استثناء الامتحانات الفصلية من تمديد العطلة ونحن نقدر لهم هذا التجاوب وهذا الشعور الكبير بالمسؤولية والحرص على مصلحة أبنائهم - أبنائنا الطلاب .

كما أن ادارة الثانوية بكل اقسامها بقيت مفتوحة الأبواب للمراجعات من الاثنين حتى الخميس من السابعة والنصف صباحاً وحتى الواحدة ظهراً. على ان تستأنف الدراسة بشكل طبيعي في ثانوية المقاصد كما في باقي مدارس الجمعية صباح الاثنين المقبل .