وسط أجواء هادئة انطلقت جنوباً امتحانات شهادة الثانوية العامة الرسمية بكافة فروعها ( العلوم العامة، علوم الحياة ، الإجتماع والإقتصاد ، الآداب و الإنسانيات ) في 31 مركزاً في أقضية محافظة الجنوب وبلغ عدد المتقدمين 5778 مرشحاً (صيدا 12 مركزاً ، 2465 مرشحاً ، صور 12 مركزاً 2352 مرشحاَ ، الزهراني 6 مراكز 863 مرشحا وجزين مركز واحد 98 مرشحاً ) ، فيما بلغت نسبة الغياب % 2.85 . وتوزع المرشحون على 511 غرفة واشرف عليهم 1050 مراقباً و223 مراقباً عاماً.
وتوزع المرشحون بحسب فروع الثانوية العامة: اجتماع واقتصاد2781 مرشحاً ، علوم حياة 2406 مرشحاً ، علوم عامة 496 مرشحاً واداب وانسانيات 95 مرشحاً . وفي ما يتعلق بالمواد الاختيارية ، فقد تشارك طلاب العلوم العامة وعلوم الحياة حق اختيار مادة من أربعة هي : فلسفة وحضارات - تربية - تاريخ – جغرافيا. لكن طلاب شهادتي "الاجتماع والاقتصاد " و"الآداب والانسانيات" يتشاركون المواد الاختيارية التالية : تاريخ - تربية - كيمياء - فيزياء - علوم الحياة ، ويتقاطعون من خلال إضافة مادة الجغرافيا لفرع الاقتصاد،والرياضيات للانسانيات .
واتخذت قوى الأمن الداخلي تدابير أمنية مشددة عند مداخل المراكز وفي محيطها ، فيما بكر الطلاب في الحضور صباحاً للتحقق من الغرف والمقاعد المخصصة لهم .. وواكبت الطلاب اثناء التحاقهم ببعض المراكز جمعيات وهيئات أهلية .
واستنفرت المنطقة التربوية جنوباً في إدارة ومواكبة سير انطلاق الامتحانات في كافة المراكز ادارياً ولوجستياً وبشرياً .
وتم في اليوم الأول التحقق من بطاقات الترشيح والأوراق الثبوتية للمرشحين وخاصة من تقدم منهم بطلبات حرة والأجانب .
ففي المدرسة العمانية النموذجية الرسمية ، تم السماح لطالبين من أصحاب الطلبات الحرة لم يحضرا معهما اوراقهما الثبوتية رغم وجود نسخة منها في ملفهما في المنطقة التربوية ، بأن يستكملا امتحانيهما على أن يحضراها معهما في اليوم التالي .
وكان اللافت مشاركة الطالب الصيني شو قوانغ توه تشانغ ( من ثانوية رفيق الحريري ) في الامتحانات الرسمية في "العمانية النموذجية " الى جانب الطلاب اللبنانيين، وتبين أن يحمل صورة عن وثيقة الإقامة، بينما كان يفترض أن يحضر الوثيقة الأساسية ، فتمت معالجة هذه المشكلة بأن طلب منه احضارها في اليوم التالي ايضاً .
وخصص اثنان من المراكز في صيدا وصور للمرشحين من ذوي الصعوبات التعلمية والذين يتم مواكبتهم من قبل اخصائيين ويخصص لهم وقتاً اتضافياً تبعاً للصعوبات التي يعانوها .,
وتفاوتت آراء الطلاب في مسابقات اليوم الأول بحسب الشهادة بين مرحب ومتحفظ وغير راض.
صالح
وجال رئيس منطقة الجنوب التربوية أحمد صالح ترافقه رئيسة دائرة التربية أماني شعبان ومسؤول الإمتحانات جنوباً ديب فتوني على عدد من مراكز الامتحانات في مدينة صيدا بدءاً من مركز غرفة عمليات الامتحانات الرسمية في مدرسة الإصلاح المختلطة الرسمية ترافقه اماني شعبان وديب فتوني ، حيث تفقدوا حسن سير الامتحانات مطلعين من رؤساء المراكز على مجرياتها وانطباعات الطلاب وما اذا كانت تواجههم أية صعوبات أو عراقيل . انتقل بعدها صالح الى المدرسة العمانية النموذجية الرسمية وجال على بعض غرف الامتحانات متفقدا سيرها .
وقال صالح اثر الجولة " انطلقت الامتحانات اليوم بظروف استثنائية وبجو مشحون في البلد ولكن بجهود وزارة التربية وعلى رأسهم معالي الوزير والمديرية العامة ودائرة الإمتحانات سهلوا كل الأمور وذللوا الصعاب والإمتحانات قائمة على قدم وساق بهدوء ووفقاً لما هو مخطط لها والأمور جيدة وحسب استطلاع آراء الطلاب في جولة أولى عليهم كانت الأجواء إيجابية ، وهم مرتاحين نفسياً والأسئلة من ضمن المنهاج وتحاكي الوضع العام الذي نعيشه وان شاء الله تتم على خير وسلامة" .








عرض جميع الصور