انقسام في القطاع التربوي الرسمي جنوباً يمنع الاضراب التام

شهد القطاع التربوي الرسمي في محافظة لبنان الجنوبي انقساماً لجهة استمرار الاساتذة بالإضراب ، بعد انتهاء العطلة المدرسية والعودة للتدريس ، لحين حصولهم على مطالبهم التي اقر وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي باحقية ايفائها لهم للقيام بواجبهم التعليمي في ظل الظروف المعيشية الصعبة وارتفاع أسعار المحروقات مقابل ارتفاع الدولار الغير مسبوق.

ورغم دعوة الوزير الحلبي المدارس الرسمية لفتح أبوابها أمام تلامذتها انقاذاً للعام الدراسي فقد سجل التزام 16 % من المدارس على مستوى الجنوب ببدء التدريس ، وعلى صعيد قضاء صيدا فقد فتحت مدرستين من اصل 9 مدارس ابوابها في مدينة صيدا عبر حضور المدير و عدد من الهيئة الإدارية دون أساتذة أو طلاب واخرى خارج نطاقها في عين الدلب . فيما التزمت مدارس مدينة صور ال16 باستقبال طلابها كالمعتاد بعد انقضاء العطلة .

كذلك مدارس القطاع الخاص بعضها اقفل وبعضها الاخر شرع ابوابه لاستقبال الطلاب وعودة التدريس.