قال النائب الدكتور عبد الرحمن البزري لبرنامج “الحكي بالسياسة” إنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري دعا لجلسة انتخاب الرئيس يوم الخميس الماضي ليؤكد للجميع أنّه ملتزم بالدستور أولاً، وللحفاظ على مفاتيح اللعبة بيده ثانياً، ولإجراء استطلاع حول آراء ومواقف الكتل من الانتخابات الرئاسية من ناحية ثالثة.

وأشار البزري إلى أنّ لا أحد يمتلك تفاصيل كل اللعبة في المجلس النيابي الجديد، وقال “إنّ انتخاب الرئيس ليس فقط عد أصوات”، ورئيس الجمهورية يجب أن يكون قادراً على التعامل مع كل الأطراف.

البزري لفت إلى أنّ خيار الورقة البيضاء كان ناتجاً عن قناعة أنّ المشكلة في البلد تحتاج إلى نقاش جدي من ناحية، وقال “كان محضّر أن تعقد جلسة الخميس بالدورة الأولى فقط وتطيير الدورة الثانية”.

وأوضح أنّ رئيس الجمهورية أصبح وفق اتفاق الطائف الضامن والحامي الفعلي لمؤسسات الدولة، وقال “إنّ اتفاق الطائف لم يٌنفذ منذ إقراره وهو اليوم في خطر”.

وأوضح أنّ هدف لقاء دار الفتوى كان جمع النواب السّنة من كل الأطراف والفئات والآراء ولم يكن مرتبط بالملف الرئاسي، وقال “نلتقي مع النواب التغييريين مرة ومرتين في الأسبوع وهناك تواصل دائم معهم”.

على صعيد آخر، أكّد الدكتور البزري على أنّ ترسيم الحدود بين لبنان و”إسرائيل” هو أحد مؤشرات الانفراج الإقليمي، وقال “هناك أمل 90% بتوقيع الاتفاق”، مشيراً إلى أنّ التحدي الأساسي هو الاستفادة من الإمكانيات التي ستأتي على لبنان من اتفاق الترسيم.