أفادت مواقع إخبارية لبنانية بتسجيل نحو 50 حالة بـ التسمم الغذائي خلال يوم واحد فقط في عدة مناطق خلال هذا الاسبوع، وذلك بعد تناولهم الدجاج المشوي في مطاعم مختلفة، وهو رقم كبير يُسجل خلال يوم واحد على الرغم من أن أرقام حالات التسمم في لبنان بارتفاع مستمر منذ أعوام.



وقال موقع قناة "الحرّة" نقلاً عن مصلحة الصحة التابعة لوزارة الصحة اللبنانية في محافظة البقاع، إن 39 شخصاً أصيبوا بالتسمم بعد أن تناولوا "فراريج مشوية" من المطعم نفسه الكائن في منطقة تعلبايا، ما استدعى دخول 22 مصاباً منهم- وغالبيتهم من الأطفال- إلى مختلف المستشفيات في قضاء زحلة.



إضافة إلى 10 أشخاص دخلوا أيضاً مستشفى مدينة رياق القريبة من زحلة ومستشفى تعنايل العام بعد تعرضهم للتسمم بسبب تناول فروج لدى أحد المطاعم، إضافة إلى تسجيل حالات تسمم أخرى في منطقة قب الياس.



ما هو التسمم الغذائي، وما هي أعراضه الأولية، وكم تستمر، وما الذي بإمكاننا فعله في حال أصبنا به؟



ما هو التسمم الغذائي؟



التسمم الغذائي هو مرض يسببه تناول الأطعمة التي تحتوي على جراثيم ضارة.



توجد هذه الجراثيم في الغالب باللحوم النيئة والدجاج والأسماك والبيض، لكنها يمكن أن تنتشر إلى أي نوع من الأطعمة.



يمكن أن تنمو أيضاً على الأطعمة التي تُركت على العدادات أو في الهواء الطلق أو يتم تخزينها لفترة طويلة قبل تناولها، ويحدث التسمم الغذائي أحياناً عندما لا يغسل الناس أيديهم قبل لمس الطعام.



Shutter Stock/ التسمم الغذائي هو مرض يسببه تناول الأطعمة التي تحتوي على جراثيم ضارة.

Shutter Stock/ التسمم الغذائي هو مرض يسببه تناول الأطعمة التي تحتوي على جراثيم ضارة.




أسباب التسمم الغذائي



ووفقاً لما ذكره موقع Kaiser Permanente الصحي، يحدث التسمم الغذائي نتيجة تناول أو شرب طعام ملوث بالجراثيم الضارة، مثل البكتيريا والطفيليات والفيروسات، قد تدخل الجراثيم الضارة إلى الطعام عند تحضيره أو معالجته أو عند غسله بالماء الملوث.



في حين يمكن أن تسبب عدة أنواع من البكتيريا التسمم الغذائي، من بين الأكثر شيوعاً منها:



السالمونيلا والكامبيلوباكتر



ووفقاً لما ذكره موقع جونز هوبكنز الطبي الأمريكي Johns Hopkins Medicine، يمكن العثور عليها في اللحوم والدواجن والبيض النيئة أو غير المطبوخة لفترة كافية، أو في منتجات الألبان التي لم تمر بعملية حرارة عالية لقتل البكتيريا (غير المبسترة)، فيما يمكن أن تصيبك أيضاً من الفواكه غير المغسولة والخضراوات النيئة.



المطثية الحاطمة



يمكن العثور عليها في اللحوم النيئة أو الدواجن أو البيض أو منتجات الألبان غير المبسترة أو في الخضراوات والمحاصيل التي لامست التربة.



كما يمكن أن تسبب المطثية الحاطمة التسمم الغذائي عندما لا يتم تبريد الحساء واليخنة والمرق المصنوع من اللحوم أو الأسماك أو الدواجن.



الليستيريا



يمكن العثور عليها في الحليب غير المبستر والأجبان الطرية المصنوعة من الحليب غير المبستر، أو في اللحوم الباردة والنقانق والسلطات المصنوعة في المتاجر.



المكورات العنقودية الذهبية



يمكن أن تنتشر إلى الطعام عند لمسها من قبل شخص مصاب بالبكتيريا، ويمكن أن تسبب العدوى عندما لا يتم تبريد الأطعمة مثل اللحوم وسلطة البيض.



الإشريكية القولونية (E. coli)



يمكن أن تسبب العدوى إذا كنت تأكل لحم البقر غير المطبوخ جيداً، خاصةً اللحم البقري المفروم، أو يمكن العثور عليها في الحليب غير المبستر، أو في الطعام أو الماء الملوث.



Shutter Stock/ يحدث التسمم الغذائي نتيجة تناول أو شرب طعام ملوث بالجراثيم الضارة، مثل البكتيريا والطفيليات والفيروسات، قد تدخل الجراثيم الضارة إلى الطعام عند تحضيره أو معالجته أو عند غسله بالماء الملوث.

Shutter Stock/ يحدث التسمم الغذائي نتيجة تناول أو شرب طعام ملوث بالجراثيم الضارة، مثل البكتيريا والطفيليات والفيروسات، قد تدخل الجراثيم الضارة إلى الطعام عند تحضيره أو معالجته أو عند غسله بالماء الملوث.




أسباب أخرى



كما يمكن أن تصاب بالتسمم الغذائي من أمراض فيروسية مثل التهاب الكبد A، وهذه الأمراض الفيروسية:





  • يمكن أن تنتقل من أيدي الشخص المصاب إلى أيدي عمال الطعام أو في مياه الصرف الصحي (الصرف الصحي).


  • يمكن أن تنتشر عندما تلامس المحار والأطعمة الأخرى مياهاً غير آمنة وقذرة.


  • التسمم الغذائي هو نوع نادر ولكنه مميت من التسمم الغذائي. وهو ناتج عن بكتيريا (كلوستريديوم بوتولينوم) توجد في كل مكان، حتى في التربة والمياه. 




كما يمكن أن يحدث التسمم الغذائي عندما تأكل أطعمة منخفضة الحموضة لا يتم تعليبها أو حفظها بشكل صحيح في المنزل، وتشمل هذه الأطعمة اللحوم والأسماك والدواجن أو الخضار.



أو عندما يأكل الأطفال العسل الخام أو شراب الذرة، إذ يجب ألا يتناول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة العسل أو شراب الذرة مطلقاً.



أعراض التسمم الغذائي



يمكن أن تشبه أعراض التسمم الغذائي أعراض إنفلونزا المعدة  وهي التهاب المعدة والأمعاء.



يعتقد كثير من الأشخاص المصابين بحالات خفيفة من التسمم الغذائي أنهم مصابون بإنفلونزا المعدة.



قد تختلف أعراض التسمم الغذائي حسب كل شخص، يمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة جداً إلى خطيرة جداً، ويمكن أن تستمر من بضع ساعات إلى عدة أيام، وقد تشمل الأعراض:





  1. تقلصات البطن


  2. إسهال مائي أو دموي


  3. استفراغ وغثيان


  4. صداع الرأس 


  5. حُمى


  6. انتفاخ البطن والغازات




كم من الوقت يستغرق التسمم الغذائي للبدء؟



ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض CDC، فإن الأعراض تبدأ بعد 6 إلى 24 ساعة من التعرض للإسهال والتقلصات في المعدة، وهي أعراض تبدأ عادة بشكل مفاجئ.



أما بالنسبة للوقت الذي تستغرقه أعراض التسمم الغذائي حتى تبدأ، فهي في أي وقت من 30 دقيقة إلى 3 أسابيع بعد تناول طعام ملوث، فيما يعتمد طول الفترة الزمنية على نوع البكتيريا أو الفيروس المسبب للمرض.



ماذا يجب أن أفعل في حال أصبت بتسمم غذائي؟



في معظم الأحيان، يكون التسمم الغذائي خفيفاً ويختفي بعد بضعة أيام، وكل ما يمكنك فعله هو انتظار أن يتخلص جسمك من الجراثيم المسببة للمرض، لكن قد تكون بعض أنواع التسمم الغذائي أكثر خطورة، وقد تحتاج إلى زيارة الطبيب.



ويتم التعامل مع معظم حالات التسمم الغذائي الخفيفة مثل إنفلونزا المعدة (التهاب المعدة والأمعاء) بشكل طبيعي عن طريق شرب كثير من المياه، أما إذا كنت تعاني من الإسهال أو القيء، فقد تفقد كثيراً من السوائل (تصاب بالجفاف)، الهدف هو تعويض السوائل المفقودة وتخفيف الأعراض.



بالنسبة لبعض أنواع التسمم الغذائي الجرثومي، قد يعطيك مقدم الرعاية الصحية دواءً يحارب البكتيريا (مضاد حيوي)، لكن هذه المضادات لا تعمل على العدوى التي تسببها الفيروسات، لذلك عليك الحذر وعدم تناول أي مضاد حيوي دون الرجوع إلى الطبيب، كما أنه في الحالات الشديدة قد تحتاج إلى دخول المستشفى.



ماذا يمكنني أن أفعل للوقاية من التسمم الغذائي؟



لضمان عدم إصابتك بالتسمم الغذائي ننصحك باتباع النصائح التالية:



اغسل يديك دائماً بعد استخدام المرحاض أو تغيير حفاضات أو التدخين أو السعال أو العطس أو لمس الحيوانات.



عند تحضير الطعام اغسل يديك لمدة 20 ثانية على الأقل بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد لمس اللحوم النيئة أو الدواجن أو المحار أو الأسماك أو البيض أو الثمار.





  1. اغسل جميع الفواكه والخضراوات جيداً قبل تناولها.


  2. استخدم ألواح التقطيع البلاستيكية لتقطيع الأسماك النيئة أو الدواجن أو اللحوم، لأنه من الأسهل الحفاظ على نظافتها.


  3. يجب غسل جميع الأواني والأسطح بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد استخدامها في تحضير الطعام.


  4. قم بطهي الدواجن ولحم البقر والبيض للمدة المناسبة قبل الأكل.


  5. احتفظ باللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية وعصائرها بعيداً عن الأطعمة الأخرى.


  6. استخدم مقياس حرارة اللحوم؛ لضمان طهي الأطعمة لدرجة حرارة داخلية مناسبة.




عند اختيار أطعمة تأكلها تأكد من:





  • لا تحتوي على أي طعام مصنوع من حليب غير مبستر.


  • لا تحتوي على أي طعام مصنوع من البيض والدواجن واللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً.




عند تخزين الطعام تأكد من:





  • قم بتبريد أو تجميد الأطعمة القابلة للتلف النيئة والمطبوخة على الفور، إذا بقيت في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين، فاعتبرها غير آمنة للأكل.


  • يجب ضبط الثلاجات على 40 درجة فهرنهايت أو أقل.


  • ضبط المجمدات على 0 درجة فهرنهايت.


  • احتفظ بالفواكه والخضراوات والأطعمة المطبوخة والأطعمة الجاهزة بعيداً عن اللحوم النيئة والبيض النيء.


  • برّد المايونيز وتوابل السلطة وأي أطعمة تحتوي عليها.


  • تخلّص من الطعام إذا كنت لا تعرف المدة التي يُترك فيها خارج الثلاجة.




Shutter Stock/ يمكن أن تشبه أعراض التسمم الغذائي أعراض إنفلونزا المعدة وهي التهاب المعدة والأمعاء.

Shutter Stock/ يمكن أن تشبه أعراض التسمم الغذائي أعراض إنفلونزا المعدة وهي التهاب المعدة والأمعاء.




كيف أتصرف عندما أعلم أنني مصاب بالتسمم الغذائي؟



إذا كنت تشعر بأعراض حادة ومؤلمة فأول ما عليك فعله هو الذهاب إلى أقرب طبيب أو مستشفى، أما إذا كانت الأعراض بسيطة، فهناك بعض الأمور التي بإمكانك فعلها لمساعدة نفسك على البقاء في راحة أكثر، وينصحك موقع Mayo Clinic الطبي الأمريكي بما يلي:



اسمح لمعدتك بأن تهدأ، وتوقف عن الأكل والشرب لبضع ساعات.



جَرِّب مصَّ شرائح ثلجية أو شرب رشفات صغيرة من الماء.



جرِّب شرب الصودا الصافية أو المشروبات الرياضية الخالية من الكافيين.



كما يمكنك أيضاً تجربة محاليل تعويض السوائل عن طريق الفم إذا كنت تعاني من أعراض الجفاف الشديدة أو الإسهال، وقد تخرج كمية كافية من السوائل عند التبول بشكل طبيعي ويكون بولك صافياً وليس داكناً.



العودة برفق لتناول الطعام، ابدأ تدريجياً بتناول الأطعمة الخفيفة قليلة الدسم وسهلة الهضم، مثل مقرمشات الصودا والخبز المحمص والجيلاتين والموز والأرز، وتوقف عن تناول الطعام إذا عاودكَ الغثيان.



تجنب بعض الأطعمة والمواد حتى تشعر بالتحسن، ويشمل ذلك مشتقات الحليب، والكافيين، والكحول، والنيكوتين، والأطعمة عالية الدهن أو التوابل.