سبّب انتشار الكوليرا في لبنان حالات هلع لدى الناس، واستدعى منهم البحث عن سُبلٍ مناسبة للوقاية من المرض المخيف، بعد أن قضى لبنان عليه تماماً منذ سنوات، وقد اتّجهوا إلى الفلاتر حلاً لمشكلتهم الصحيّة الداهمة.



ولأن المياه النظيفة هي الدواء الناجع، وتلوّثها هو الداء القاتل، ينصبّ الاهتمام العام على تقنيات التنقية للمياه لمنع انتقال المرض والعدوى، خصوصاً أن المياه في هذه الأيام تصل إلى الناس من مصادر شتى خارجة عن رقابة المؤسسات الرسمية.



لكن صهاريج المياه تنشط اليوم في تأمين حاجات السكان من السائل الحيوي، ويفرغون حمولاتهم في خزانات لا تلقى الكثير من العناية، مما يستدعي تعقيم المياه قبل استخدامها منزلياً.

لكن هل تركيب فيلتر الخزان هو الحلّ الآمن والفعّال للوقاية من الكوليرا؟

يقول مسؤولٌ في إحدى الشركات "إن الحلّ لا يكمن في تركيب هذا الفيلتر. فالفيلتر لا يزيل البكتيريا من المياه، والحلّ الوحيد لإزالتها هو تعقيمها بمادة الكلورين، أو ما يُعرف بالـكلور".



فالمياه التي تصل إلى البيوت من المؤسسات الرسمية من المفترض أن تكون معالَجة بهذه المادّة، لكن لسبب ما أحياناً تُعالج وأحياناً لا، وفق المسؤول. وحالياً، يشتري الناس المياه من مصادر مختلفة كالنواعير والآبار الارتوازية والأنهار... لتعبئة الخزانات، ويبدو أنها تحتوي على البكتيريا، فيما الشّارون غافلون عن هذا الأمر.

ما الحلّ الأمثل إذن للحصول على مياه نظيفة وصالحة للطبخ والشرب والاستحمام؟

برأي المسؤول، يجب أوّلاً تعقيم مياه الخزان بمادة الكلورين لتنظيف المياه من الشوائب الموجودة في داخلها كالوحل والرمل والطعم غير الجيّد والرائحة والبكتيريا، ثم تركيب الفيلتر لتصفية المياه من مادة الكلورين؛ وبذلك تكون مياه المنزل آمنة وخالية من أيّ بكتيريا، ونظيفة، وصالحة للاستخدام.

فالكلور يبعث بروائح قوية وينشّف الشعر؛ ولهذا السبب، يُركّب الفيلتر للخزان لإزالة رواسب الكلورين من المياه وجميع الشوائب الأخرى.

فماذا عن تكلفة معالجة المياه؟



يبلغ ثمن القرص من الكلورين ما بين دولارين و3 دولارات، وهو كافٍ للتعقيم لمدة شهرين لمياه خزان شقّة، سعته ألفا ليتر.

أمّا المباني السكنية، فلها نظام تعقيم خاصّ، عبر تركيب مضخة خاصّة للكلورين في خزانات المياه الكبرى، بالتناسب مع كمّية المياه الموجودة.

ويبلغ سعر الفيلتر الملائم لخزان المنزل نحو 300 دولار؛ الأمر الذي يُعدّ باهظاً بالنسبة لعدد كبير من الناس.

ويلفت المسؤول إلى أنّ هناك نوعاً من الفلاتر المخصَّصة لتكرير مياه الشرب، يكون مختلِفاً عن فيلتر تكرير مياه المنزل. وهو نظام يتمّ تركيبه تحت المجلى، ويكون مخصَّصاً لمياه الشرب، وهو ذو فلترة أدقّ بكثير، وتبلغ تكلفته نحو 350 دولاراً.



لكن المسؤول ينبّه إلى أنّ هناك نسبة معيّنة من الكلور لا يُسمح بتجاوزها، إذا لم يقم بتركيب فيلتر؛ فلكلّ بكتيريا نسبة معيّنة من مادّة الكلور التي تقتلها.