كشف بحث علمي منشور في "Journal of Infection"، أن إيطاليا سجلت أول حالة لشخص أصيب بفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" وفيروس كورونا المستجد وفيروس جدري القرود في آنٍ واحد.





أحد مراكز التطعيم ضد كورونا في إيطاليا


أحد مراكز التطعيم ضد كورونا في إيطاليا




وأوضح البحث نقلًا عن صحيفة "il Messaggero"، أن الشخص المصاب بالفيروسات الثلاثة، صاحب الـ36 عامًا، ظل في إسبانيا 9 أيام قبل عودته إلى إيطاليا في يوليو الماضي.





فيروس الإيدز


فيروس الإيدز




وشعر الشاب فور عودته للأراضي الإيطالية بضعف عام، وعانى من الحمى والتهاب الحلق والصداع، وظهر على بطنه طفح جلدي، وفقًا لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.





جدري القرود (آيستوك)


جدري القرود (آيستوك)






وجاء في البحث أنه بعد 3 أيام من ظهور هذه الأعراض وانتشار الطفح الجلدي في ذراعه الأيسر وظهور تقرحات في جميع أنحاء جسده، ثبت إصابة الشخص بعدوى كوفيد-19.



وعندما نُقِل المريض إلى خدمة الإسعاف في مستشفى بمدينة كاتانيا الصقلية، وجد الأطباء أنه مصاب بالإيدز وجدري القرود أيضًا، في ذلك الحين، بدأت أعراض كورونا تتلاشى لديه.



وأفادت الصحيفة بأن الرجل المذكور أقام علاقات مع شبان في إسبانيا، مشيرةً إلى أنه غادر المستشفى بعد 7 أسابيع. ونوه القائمون على البحث العلمي بأن الاتصال الجنسي قد يكون وسيلة لانتقال العدوى، مضيفين أن نتائج تحليل جدري القرود للرجل جاءت إيجابية بعد 20 يومًا من إصابته، الأمر الذي يدل على أن المصابين بهذا المرض قد ينقلون الفيروس لبضعة أيام بعد انتهاء فترة حجرهم السريري.