فوجىء العشرات من طلاب عدة مدارس في صيدا وعدد كبير من الزائرين الذين قصدوا قصر بيت الدين لزيارته والتعرف على هذا المعلم الأثري والتاريخي الهام ضمن حصص تعليمية مقررة للمدارس عشية عيد الإستقلال ، بأن القصر مقفل بوجههم ولامجال للزيارة أو الإستفادة من قرار وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى بإعفاء الطلاب من رسم الدخول أيام 21-22-23 تشرين الثاني لمناسبة عيد الإستقلال الوطني.

وعبثا حاول عدد من المشرفين من الأساتذة التواصل مع المسؤولين عن القصر او البلدية ، ولكن أفيدوا بأن لا مجال لفتحه بقرار من البلدية .

وقد عبر عدد كبير من الطلاب عن إمتعاضهم وحزنهم لعدم تمكنهم من زيارة قصر في بيت الدين وعدم إستضافتهم او الترحاب بهم برغم المشقة والتنقل من صيدا إلى بيت الدين وبأعداد كبيرة لهذه الغاية.

ووقفوا أمام مدخل القصر المقفل والتقطوا الصور أمامه ، وجلسوا على درج ملاصق للمدخل الرئيسي المقفل وعبروا عن حزنهم وإستيائهم وبـ شعار لا ليك للمسؤولين عن إقفال قصر بيت الدين بوجههم وحرمانهم من الدخول إليه.

وعاد الطلاب إلى مدينتهم صيدا ووجدوا في قلعتها البحرية بابا مفتوحها وترحيبا من ممثلي وزارة الثقافة ومن شرطة بلدية صيدا حيث تم إعفاء الطلاب من رسوم الدخول وإنفاذ قرار معالي الوزير المرتضى بهذا الشأن .

وعلمنا لاحقا أن عدد الطلاب الذين توجهوا إلى بيت الدين من 3 مدارس صيداوية بلغ نحو 250 طالبا وطالبة مع أساتذة ومشرفين.

وأمام مدخل القلعة كانت لهم صورة تذكارية جامعة رسموا فيها لايك كبيرة لصيدا وبلديتها ولوزارة الثقافة هاتفين : شكرا صيدا شكرا الوزير المرتضى.

قرار لوزير الثقافة لمناسبة عيد الاستقلال 14-11-2022

وفيما يلي نص قرار معالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى بهذا الشأن:

- أصدر وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال محمد وسام المرتضى، اليوم الإثنين، قرارًا لمناسبة عيد الاستقلال قضى بإعفاء الطلاب كافة في المدارس والجامعات الرسمية والخاصة من رسم الدخول الى المتحف الوطني وقصر بيت الدين وجميع المواقع الأثرية على الاراضي اللبنانية لاسيما قلعة راشيا وذلك ايام 21، 22، 23 من الشهر الجاري.

وجاء في القرار: "يكفي الإطلاع على بطاقة الطالب المدرسية أو الجامعية ويكتب اسمه في سجل يفتح لهذه الغاية".