اختتم في خان الإفرنج مهرجان "صيداوي أح" للحرف والمأكولات الصيداوية والذي نظمه نادي "روتاراكت-صيدا" بالشراكة مع "مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة" ضمن موسم فعاليات " صيدا مدينة رمضانية 2024 " وعلى مدى ثلاث ليال ، وتخللته أمسيات فنية وتراثية وأنشطة ترفيهية امتدت حتى السحور.
وتوّج المهرجان في ليلته الثالثة بأنشطة وأجواء مميزة بدأت مع " زفة تراثية" وحلقة "سيف وترس " ودبكة لبنانية ، وأمسية غنائية مع " لورد خوري " ، وحفل موسيقي لفرقة شرقية، أمام جمهور حاشد من مختلف الأعمار ومن العائلات ورواد المهرجان الذين توزعوا على فعالياته المختلفة والأنشطة المرافقة، وتركز القسم الأكبر على أجنحة سوق المأكولات والحرف الصيداوية ( الهادف لدعم وتمكين اصحاب مشاريع ومؤسسات ناشئة وصغيرة من عرض وتسويق منتجاتهم ) .
وبحسب اللجنة المنظمة ، فقد سجل مهرجان "صيداوي أح " هذا العام حركة اقبال تخطت التوقعات ، فاستقبل على مدى أيامه الثلاثة ما يقرب من 11 ألف زائر من المدينة وخارجها تنقلوا بين مختلف فعاليات المهرجان التي نبضت بها الباحة الرئيسية للخان واروقته وممراته وقاعاته الداخلية ، انتقلوا عبره من الواجهة البحرية وبعض "بوابات" ومداخل المدينة القديمة الى ساحاتها ومقاهيها ومعالمها التراثية ليكونوا رافداً أساسياً للحراك الرمضاني الذي تشهده هذا العام .







عرض جميع الصور