بالفيديو: ولعت بين الشيخ ماهر حمود والنائب اسامة سعد في بلدية صيدا.. ماذا في التفاصيل

شهد لقاء "صيدا تواجه" للقوى السياسية والمجتمعية في بلدية صيدا انسحاب الشيخ ماهر حمود اثناء إلقاء النائب اسامة سعد لكلمته التي طغى عليها الطابع السياسي، حيث اعتبر الشيخ حمود ان هذا ليس موضوع اللقاء اليوم.

وقد واصل سعد كلمته بعد خروج حمود من القاعة فيما حاول بعض الحاضرين التدخل لعدم خروج الشيخ من الاجتماع.

ولاحقاً صدر عن المكتب الإعلامي لسماحة الشيخ ماهر حمود رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة بيان

اوضح فيه سبب إنسحابه من اطلاق مبادرة "صيدا تواجه" في بلدية صيدا وجاء فيه:

لقد تلقينا دعوة كريمة من بلدية صيدا و بعض فاعليات المدينة للتشاور بشؤون المدينة و مواجهة الأمور الحياتية اليومية التي ترهق كاهل المواطن.

و لقد لبينا الدعوة شاكرين و لقد تكلم الرئيس (محمد زهير السعودي) بالفحوى التي كنا نرجوها من هذا الإجتماع الذي كنا نتمنى ان يكون "تاريخيا" في بعد ما, لقد أكد رئيس البلدية اننا لسنا هنا لنتناقش بالسياسة و اسباب الأزمة في لبنان و إننا هنا من أجل إيجاد الحلول و تخفيف وطأة المعاناة عند المواطن،و لكن النائب أسامة سعد خالف هذا التوجه و شرع يشرح وجهة نظره لأسباب الأزمة في لبنان مركزاَ على الجماعة الحاكمة كما اسماها مجتزءاً أسباب الأزمة الحقيقية و مغفلا الدور الأمريكي المباشر، كذلك الدور السعودي، الذي تدخل مباشرة بالإستحقاق النيابي اللبناني، على سبيل المثال لا الحصر، و غير ذلك من التدخلات و عندما إعترضنا بما يشبه الهمس مع بعض الحاضرين واجهنا بكلام غير لائق و كان لا بد لنا من الإنسحاب.

لذلك نؤكد ما يلي:

1- أننا نرحب بأي جهد يسعى لتخفيف الوطأة عن المواطن و يساهم في حل الأزمات على أنواعها و أشكالها أما الحديث عن الأسباب السياسية للأزمة و ما إلى ذلك فيحتاج للنقاش و ليس هذا الإجتماع مؤهلا للولوج فيه.

2- نحن لا ندافع عن فساد أكثر السياسيين في لبنان و لا ندافع عن الفساد الطائفي و المذهبي الذي يشكل جزءاً رئيسيا من الأزمة، بل أننا نرفع الصوت ضده أكثر من الأخرين، و لكننا لا نوافق بالتأكيد على إغفال الأسباب الساسية للأزمة و على رأسها التدخل الأمريكي المباشر الذي أعلن عن نفسه مرارا و تكرارا و أكده المعنيون في كثير من المواقف،و نؤكد في هذا الصدد أن ذكر جزء من الحقيقة يعد في مكان ما تزويرا لها و تضيعاً للهدف المرجو من اللقاء .

3- نطالب بلدية صيدا و الفاعليات التي دعت لهذا الإجتماع أن تواصل جهودها وفق ما ذكر آنفا، مع عدم تسيس هذا الإجتماع و الإستمرار بالجهود التي تهدف لجمع الإرادات الخيرة , أما الإتفاق على موقف سياسي موحد فيبدو مستيحلا وفق اصرار البعض على إجتزاء الموقف السياسي.

كلمة النائب اسامة سعد

ومما جاء في كلمة النائب أسامة سعد: " القضية عامة لا تخصُّ تياراً سياسياً بذاتِه، ولا تخصُّ جيلاً دون آخر، ولا شريحةً اجتماعية دون أخرى ...

هي أزمة وطنٍ استُبيح وناسُه بأبشع ما يتخيله عقلُ عاقل ...

لا حاجة لنا للشرح فالأحوال تتحدث عن ذاتِها ...

ظلماً وقهراً واستبداداً يدفع المواطنون أثماناً غيرَ مستحقة عليهم...

الجماعة الحاكمة حصّنت نفسَها بالحصانات السياسية والعدلية والمالية والدستورية وغيرِها، ورمت كلَّ فواتيرِ الخراب المستحقة عليها في وجه الناس...

كان ذلك داعياً لاختلالات سياسية واجتماعية خطيرة...

وكان ذلك أيضاً استدعاءً صريحاً لمخاطرَ أمنية ونذر فوضى باتت تطرقُ الأبوابَ بقوة...

إن أسوأ ما يعيشُه لبنان اليوم هو تقويضُ مؤسساتِ الدولة وغيابٌ شبه كامل لها عن أدوارِها ...

البلد بات كلُّه في العراء السياسي والاجتماعي والإداري والأمني ...

الجماعة الحاكمة تتحمل مسؤولية المظالم والخراب والاختلالات والتوترات والمخاطر ...

هذه حقيقةٌ يصعب إنكارها ...

نحن الشعبُ الواحد نرفض التمييزَ بيننا على قواعد الطائفية والمذهبية والمناطقية والفئوية...

نحن الشعبُ نرفض احتكارَ الأحزاب الطائفية للحياة السياسية والمجال العام. نحن شركاء في العمل السياسي والشأن العام ...

نطلبُ التغيير السياسي، ونطلب الحقوق والعدل الاجتماعي، ونطلب المحاسبة..

نريد دولةً حديثة تلبي تطلعاتِ الأجيال الجديدة، دولة تنتمي لعصرِها...

كانت تلك رسائل 17 تشرين لوطنٍ أنهكته الجماعةُ الحاكمة فساداً ونهباً وفشلاً وتبعية لدولٍ شتى...

كيلت الاتهامات ضد الشعب الثائر بأوصافِ العمالةِ والارتهان وتخريب البلاد...

أسّس ذلك لافتراق يتّسع كلَّ يوم بين شعبٍ يسعى لحقوقِه الإنسانية وجماعةٍ حاكمة لا تحرّكُها إلا المطامع...

ظنّت الجماعةُ الحاكمة أن 17 تشرين انكسرت وانتهت...

17 تشرين روحُها حيّة وإنْ تراجعت في الميدان ...

17 تشرين تحيا بشرعيتها الثورية وتحيا بحتميةِ انتصارِها ...

هذا أمل، وهذا يقين، وهذه ثقة بقدرات الشعب وقواه الحيّة في مواجهة التحديات ...

بالأمل وباليقين وبالثقة تنطلق مبادرة "صيدا تواجه" ...

شعبُنا محاصر بالأزمات من كل نوع ...

لا أمنْ صحي، ولا أمنْ تربوي، ولا أمنْ غذائي، ولا أمنْ بيئي ...

بلا وظائف، وبلا أعمال، وبلا ماء، وبلا كهرباء...

شعبُنا بلا حماية من الاحتكارات والمافيات والفوضى والسرقات...

إنْ غابت الدولة عن وظائفها فلن نغيبَ نحن عن مسؤولياتِنا هذا خيارُنا وهذا قدرُنا...

ندركُ الصعاب، وندركْ العراقيل، وندركْ خطورةَ المهام التي تنتظرُنا...

نريد الدولة ولسنا بدلاءَ عنها، ولا نسعى لإدارةٍ ذاتية...

وندركُ أن الحلَّ الكامل للأزمات وطني لا مناطقي ...

سنمارسُ كلَّ أشكالِ الضغط والتحركات لإجبارِ الدولة على القيام بوظائفِها...

وسنقومُ بما يمكنُنا القيامَ به وبمعالجاتِ الضرورة للتخفيف من وطأةِ الأزماتِ عن الناس...

نلملمُ الشَتاتْ، ونستجمعُ الطاقات والخبرات والقوى الشعبية المنظمة لتتصدى جميعُها لهمومِها بنفسها...

هي الإراداتُ الصلبة الصادقة المخلصة المجتمعة ضامنةٌ لنجاحِ المبادرة...

مبادرة "صيدا تواجه" تحتاجُ لثقةِ الناس ...

ثقةٌ لا تأتي من كلامٍ في الهواء أو وعودٍ لا تتحقق...

ثقةٌ تعطيها الإنجازات المُرْضِية صدقيتُها وأحقيتُها...

"صيدا تواجه" مبادرةُ الضرورة القصوى، وهي مُحتّمة...

لأننا لن نترك مدينتنا للتسيب والاحتكارات وشريعة الغاب والفوضى...

ومحتّمة لأننا لن ندعْ مجتمعَنا يتفكك ويتناحر، ويفقدُ قدراتِه على معالجة أزماتِه وحماية نفسِه من كل المخاطر ...

وهي محتّمة أيضاً لأن صيدا تحتاجُ أن تستعيدَ ثقتَها بنفسِها وبقدراتِها ومكانتِها في النضال الوطني والسياسي والاجتماعي المطلبي...

صيدا وهي تطلقْ مبادرتَها تتطلّع إلى مبادراتٍ مشابهة يُطلقُها شعبُنا في المناطق اللبنانية المختلفة ...

"صيدا تواجه" واحدة من إبداعاتِ شعبِنا وهو يخوضُ معاركَه لانتزاع حقوقِه...

صيدا وهي تطلقُ مبادرةَ "صيدا تواجه" تعلن في الوقت ذاتِه أنها لن تستسلمَ لليأس والإحباط والسكون.

صيدا غاضبةٌ كما كلُّ لبنان ...

الغضبْ يبقى انفعالاً بلا جدوى إنْ لم يقترنْ بعملٍ إيجابي يُكسبُه الشرعية والقدرة النضالية ...

صيدا الغاضبة تعلنُ اليوم خيارَها الإيجابي "صيدا تواجه"..."