يزداد الحديث داخل اروقة "تيار المستقبل" عن عودة قريبة للرئيس سعد الحريري الى لبنان، وهذا الحديث يبدو نابعا من واقع فعلي اراد الحريري نفسه تسريبه الى الاعلام وان بطريقة غير مباشرة، ما يعني ان عودة الحريري الى بيت الوسط باتت مرجحة.

ووفق متابعين "فان هذه العودة لن تكون مكتملة في حال لم يستطع الحريري تصحيح علاقته بالمملكة العربية السعودية، وهذا ما يبدو غير حاصل حتى اللحظة ما يعني ان عودة الحريري الى بيروت، ستكون منفصلة عن عودته الى العمل السياسي".

وبحسب "المتابعين" فان التلميحات السعودية لا تبدو مشجعة او متغاضية عن اي محاولة لـ "تيار المستقبل" لاستئناف العمل السياسي، ما يعني ان قيام الحريري بأي خطوة سيكون تجاوزاً للرغبة السعودية"، لذلك ترجح الاوساط" ان تكون عودة للحريري الى بيروت تمهيدية وليس نهائية".

وفي السياق ذاته، وفي أول خطوة من نوعها منذ إعلان تجميد نشاطه السياسي، نشرت الرئاسة التركية على موقعها الرسمي، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استقبل أمس في المجمع الرئاسي بأنقرة الرئيس الحريري.