لا يخفي وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال بسام المولوي أن الأزمات الاجتماعية الناتجة عن الواقع المالي والاقتصادي المعروف تجعلنا نتحسب لإمكانية حدوث فوضى، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية تبقى حاضرة ومتيقظة وبحالة جهوزية، وهذا من واجبها.



وأكد المولوي في تصريح لـ"الشرق الأوسط" أن وزارة الداخلية والقوى الأمنية مستمرة في القيام بواجبها في حفظ الأمن والنظام، رغم الظروف الصعبة، مشيرا إلى أن اللبنانيين لا يريدون الحرب، والتقارير الأمنية التي نتابعها يومياً لا تشير إلى توقع أحداث أمنية.



وعوّل وزير الداخلية على وطنية القوى الأمنية ووعي قياداتها، مشددا على أن هذه القوى تبقى واعية وحاضرة لخدمة الوطن وحماية المجتمع، كما أنهم يعملون مع القيادات الأمنية والعسكرية على تأمين متطلبات خدمة العناصر الأمنية من محروقات وطبابة وتعديل الرواتب رغم الصعوبات.