الطالب اللبناني ابن مدينة صيدا آدم البابا مفقود في أوكرانيا منذ 2 آذار.. ووالده يناشد: 'بدفع شو ما بدن مصاري بس ابني يرجع'!

لا يزال اللبنانيون في أوكرانيا يعانون من تبعات الحرب التي تعصف في البلاد منذ 24 شباط الماضي على أثر إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإيعاز للقوات الروسية بالقيام بـ"عملية عسكرية خاصة" في الداخل الأوكراني.

وفي آخر فصول معاناة اللبنانيين في أوكرانيا، فقد أفادت عائلة الفتى آدم البابا ابن مدينة صيدا والموجود في مدينة ماريوبول المحاصرة في شرق أوكرانيا، بأنّ التواصل معه مقطوع منذ 2 آذار الجاري ومنذ ذلك الحين وهي لا تعرف عنه شيئاً.

وبحسب ما أوضح والد آدم، محمد البابا، لـvdlnews، فقد تواصل معه آخر مرة في الثاني من آذار الجاري، لافتاً إلى أنّه أخبره أنّه لا يزال مع جدّه وجدّته لأمّه (والدته أوكرانية)، في المنزل ولم ينزلوا بعد إلى الملاجئ على الرغم من أنّه كان يسمع صوت القصف في محيط المدينة.

وأضاف البابا أنّ نجله أخبره أنّ بطارية هاتفه كانت ستنفد وهو لن يتمكّن من شحنه بسبب عدم توافر الكهرباء، ومنذ ذلك الحين لم يتمكّن من التواصل معه ولا يعرف أي شيء عن مكانه.

وأشار والد الفتى البالغ من العمر 15 عاماً إلى أنّه حاول التواصل مع السفارة اللبنانية في أوكرانيا لكنّه لم يلقَ رداً، كما أنّ والدة الفتى الموجودة في قطر حاولت التواصل مع أشخاص في أوكرانيا لكن من دون نتيجة كذلك.

وناشد البابا عبر vdlnews وزير الخارجية عبدالله بو حبيب القيام بالاتصالات اللازمة مع بعثة لبنان في أوكرانيا ومع السلطات الأوكرانية للعثور على نجله وإعادته "بأي ثمن"، وأضاف: "بدفع شو ما بدن مصاري بس بدي ابني يرجع".

يذكر أنّ مدينة ماريوبول الاستراتيجية تقع على الساحل الجنوبي الشرقي لأوكرانيا وهي تطلّ على بحر "آزوف" ولا تزال تحت سيطرة السلطات الأوكرانية إلا أنّها محاصرة من قبل القوات الروسية وتتعرض لهجمات روسية بالطائرات.