ستة أيام مرت على فقدان اللبناني محمد حسن نجم اثر خروجه الأحد الماضي الى بحر صيدا لممارسة هواية صيد السمك ولم يعد ولم يعثر له على أثر .

وعلى الرغم من عمليات البحث بمحيط المكان الذي كان يصطاد فيه ورغم العثور على هاتفه في البحر ، لا شيء ولا خبر يحمل الى عائلته ما يمكنهم من معرفة مصيره .

ستة أيام مرت ثقيلة على العائلة ، وكذلك يمر الوقت عليهم وهم أسرى الإنتظار والقلق والترقب وشعور كبير بالغضب والإستياء من بطء محاولات العثور عليه حيناً واقتصار ها على أمكنة محددة دون توسيع رقعة البحث حيناً آخر .

واليوم أطلقت عائلة نجم صرخة الى كل المعنيين للمساعدة في العثور عليه ، فنفذت مع بعض اصدقائه ورفاقه اعتصاماً عند تقاطع ايليا في صيدا معبرين عن غضبهم بقطع الطريق لبعض الوقت ومطالبين بتكثيف عمليات البحث عنه.