شهدت مدينة صيدا مساء اليوم الاثنين تحركا احتجاجيا على ما آلت اليه الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والحياتية من ترد ومن تفاقم في الأزمات على هذه الصعد ولا سيما انقطاع كهرباء الدولة كلياً عن المدينة منذ ما يزيد على ثلاثة أسابيع متواصلة . ولكن وان تعددت الأسباب فالصرخة واحدة رفضاً لهذا الواقع .

وتوزع هذا التحرك بين طريق الاوتوستراد الشرقي قرب مستديرة ايليا ، والطريق المقابلة لمبنى مؤسسة كهرباء لبنان ، حيث تم قطعهما لبعض الوقت من قبل بعض المواطنين بحاويات النفايات بعدما اضرموا فيها النيران ، وعمل عناصر من الجيش اللبناني لاحقاً على اعادة فتح هذين الطريقين ، ومن ثم قام بتسيير دوريات له في مختلف شوارع المدينة .