أقدمت سيدة في سوريا على قتل زوجها خنقاً وطعناً بالتعاون مع صديقها، قبل أن يعمدا إلى إلقائه في أرض زراعيّة في ريف دمشق، وفق ما أوردت وزارة الخارجيّة السوريّة.

وفي التّفاصيل، أُدخل شاب في العقد الرّابع من العمر إلى المستشفى مفارقاً الحياة بعدما وجده إخوته ملقىً بجانب أرض زراعية.

وبالكشف والتحرّي، عُثِر على بقع دماء على جدران منزله ودارت الشبهات حول زوجته ر. ع. التي نكرت بدايةً الأمر، وادّعت أنّ الحادثة وقعت أثناء نومها، وقد استيقظت على صراخ أشقاء زوجها الذين عثروا على الجثة.

وبعد مواجهتها بالأدلّة، اعترفت الزوجة بإقدامها على قتل زوجها بالتعاون مع صديقها المدعو ع . ح. بسبب خلافات شخصية بينهما، وتم نقل جثّته من المنزل ورميها في أرض زراعية بعد خنقه وضربه بسكين، وبعدها لاذ شريكها في الجريمة إلى جهة مجهولة.