أعلن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 2024، قائلا: إن " عودة الولايات المتحدة تبدأ الآن".

وقدّم ترامب، أوراق ترشحه، الجمعة، للانتخابات الرئاسية، وسط توقعات أن يمهد ذلك لمعركة قاسية داخل الحزب الجمهوري لنيل بطاقة الترشح للرئاسة.

وقال الرئيس الأمريكي السابق، إن عودة الولايات المتحدة تبدأ الآن، مشيرا إلى أن أداء الحزب الجمهوري كان يمكن أن يكون أفضل خلال انتخابات التجديد النصفي الماضية.

وتعهد ترامب بمنع إعادة انتخاب الرئيس الحالي جو بايدن عام 2024، وقال لمؤيديه في مقر إقامته في مارالاغو في فلوريدا أثناء إعلان ترشحه للرئاسة: "سأضمن عدم حصول بايدن على أربعة أعوام أخرى"، مضيفا "بلادنا لا يمكنها تحمل ذلك".

ومن جانبه، رد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، على إعلان دونالد ترامب ترشحه مرة أخرى للانتخابات الرئاسية بالقول إن الرئيس الجمهوري السابق "خذل" بلاده خلال توليه منصبه.

وقال بايدن في تغريدة من بالي حيث كان يحضر اليوم الأخير لقمة مجموعة العشرين "دونالد ترامب خذل أمريكا"، مرفقا التغريدة بفيديو يقول إن ترامب خلال رئاسته تربع على "اقتصاد مزور لصالح الأثرياء" و"هاجم النظام الصحي" و"دلل المتطرفين" و"هاجم حقوق المرأة" و"حرّض العصابات العنيفة" من أجل محاولة قلب فوز بايدن عام 2020 إلى خسارة.

وكان ترامب ألمح أمام حشد من أنصاره بمدينة روبستاون في ولاية تكساس مؤخرا عن احتمال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة 2024.

وفي وقت سابق، قال كبير موظفي البيت الأبيض في عهد ترامب، رينس بريبوس، إنه متأكد بنسبة 95% أن ترامب سيترشح، لافتا إلى أن السؤال الحقيقي هو: " هل سيترشح منافسون كبار؟ إذا ترشح ترامب، فسيكون من الصعب على أي جمهوري آخر هزيمته".

وتحدث مقربون من ترامب عن أن الرجل يتوق للعودة إلى اللعبة السياسية، عبر السباق الرئاسي.