قضت المحكمة العدلية في تركيا، الأربعاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، بسجن "الداعية" التركي المثير للجدل، عدنان أوكتار، لمدة 8 آلاف و658 عاماً، بعدما أدانته بالعديد من التهم أبرزها الاعتداء الجنسي، واستغلال الأطفال جنسياً.

حصد أوكتار المعروف باسم "هارون يحيى"، شهرة من خلال تقديمه برنامجاً على قناة عبر الإنترنت، يظهر فيه محاطاً بنساء يرتدين ملابس مثيرة كان يسميهنّ "القطط".

المحكمة التركية أدانت أوكتار بارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسياً، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري، بحسب ما نقلته وسائل إعلام تركية عن وكالة الأناضول الرسمية.

صحيفة "يني شفق" التركية قالت إن "أوكتار" وأعضاء بمنظمته، يواجهون أيضاً اتهامات بينها "استغلال المشاعر والمعتقدات الدينية بغرض الاحتيال، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة، والتزوير، ومخالفة قوانين مكافحة الإرهاب والتهريب، من خلال تنظيم يحمل اسم عدنان أوكتار".

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن حكم السجن الذي تلقاه "أوكتار"، عوقب بمثله عشرة متهمين هم أعضاء في منظمته.



عدنان أوكتار كان يحيط نفسه بالنساء خلال ظهوره في الفيديوهات – مواقع التواصل

كانت السلطات التركية قد اعتقلت أوكتار في إطار عملية أمنية انطلقت يوم 11 يوليو/تموز 2018 في 4 ولايات، بينها إسطنبول، للقبض على الرجل و234 من أتباعه، ثم قامت الجهات الأمنية بحظر وتجميد جميع أرصدته والأصول والعقارات التابعة لمنظمة أوكتار.

كان أوكتار يحاول الفرار من منزله في إسطنبول عندما وقع في يد السلطات التركية، وضبطت لديه كمية من الأسلحة والدروع الفولاذية.

كذلك قررت بلدية إسطنبول في 1 أكتوبر/تشرين الأول 2018، هدم المباني غير القانونية والعشوائية التابعة لمنظمة "أوكتار" والتي كانت أوكاراً لجميع أعماله، وحددت البلدية الفيلا وما يحيط بها من مبانٍ وهياكل صغيرة تعود إلى المنظمة، ويبلغ عددها 23 مبنى عشوائياً، وذلك وفقاً لما جاء في وكالة الأنباء التركية Demirören.

كذلك كانت السلطات قد أشارت عقب اعتقال "أوكتار" إلى أنها ضبطت 566 مادة رقمية تحتوي على فيديوهات جنسية، فضلاً عن ضبط 96 مسدساً و23 بندقية، وأكثر من مليون و500 ألف ليرة تركية (313 ألف دولار أمريكي)، وفقاً لـ"يني شفق".



كانت بعض الفتيات اللواتي عملن لدى "أوكتار" قد اعترفن بالتجاوزات التي تعرَّضن لها، وقالت غولغون غوكتان في العام 2018، إنها كانت من بين "قطط عدنان أوكتار" الأكثر تعرُّضاً للتعذيب والضرب.

أشارت إلى أن أكثر سبب كان يقف وراء تلقِّيها لَكَمات من أوكتار يتمثَّل في فشلها في بعض الأحيان في تجهيز مياه الشرب الخاصة به، مشيرة إلى أنه يطلب أن تكون المياه في حدود 20 درجة مئوية، وأن يتم تسخينها لمدة سبع دقائق.

ذكرت إحدى الفتيات أيضاً وتُدعى غوركام أردوغان، أنَّ أوكتار غضب منها أثناء مرورها من أمامه، فقام بحلاقة شعرها وحاجبيها بالكامل، فيما ذكرت صحيفة "صباح" التركية، أن "عدنان أوكتار" كان يهتم جداً بنظافة الفتيات، ويأمرهن بتنظيف أجسادهن بالزعفران.

أثار أوكتار الجدل بجلبه نساء للرقص أثناء تقديم أحد برامجه، ووصفه رئيس الشؤون الدينية التركية بأنه "مختل عقلياً".